AMTS

المجال للخدمات التقنية: الوصول لآفاق تقنية جديدة بدعم من جروفن

لقد كان للأزمات المتعددة وحالة عدم الاستقرار والشؤون الأمنية الغير مستقرة في العراق أثر كبير على حياة وتعليم الأطفال. حيث تُظهر أحدث الاحصائيات التي أجرتها منظمة اليونيسيف أن 49% فقط من الأطفال يلتحقون بالمدارس الثانوية في العراق[1]. نشأ علي أغا جعفر في فترة زمنية مختلفة مكنته من إكمال دراسته الثانوية وتعليمه العالي في المملكة المتحدة، حيث تخرج في عام 1984. بالرغم من ذلك، كان لعلي من الشغف لوطنه القدر الذي قاده للعودة إلى العراق في عام 2008 لتقديم مساهمة إيجابية في الاقتصاد وحياة الناس ليبدأ العمل كريادي يقدم الخدمات البترولية في صناعة النفط الدولية.

منذ عودته إلى العراق، قام علي ببناء شركة عراقية محلية مملوكة وتدار بواسطة أكثر من 150 موظفا عراقياً. وقد مكنته خبرته الدولية من تشكيل فريق إداري مكون من 18 جنسية مختلفة. عاد بعض الموظفين إلى العراق بعد أن أمضوا بعض السنوات في الخارج، في حين تم توظيف البعض الآخر من خلال المجتمعات والكليات المحلية. تعمل شركات علي من خلال سلاسل القيمة المضافة بداية من الخدمات المعيشية، وخدمات الصيانة والإصلاح، وخدمات الموارد البشرية والمرتبات، الى الخدمات اللوجستية.

وتعتبر شركة المجال للخدمات التقنية أحدث اهتمامات علي التجارية التي بدأت عملياتها في عام 2015 كمحطة صيانة وإصلاح كاملة لصيانة المعدات الدوارة والصمامات ومعدات وأدوات الحفر. هذا القطاع متخصص للغاية في مجال الصيانة حيث يتطلب مستويات عالية من المهارة وإدارة الأنظمة الإلكترونية لتحقيق ثم الحفاظ على الاعتمادات والشهادات الدولية.

تم التواصل مع شركة جروفن في عام 2017 للحصول على تمويل، والذي سيتم استخدامه لإكمال عملية اعتماد (API) بالإضافة إلى توفير رأس مال عامل لتمكين الشركة من إجراء إصلاحات لمعدات عالية الثمن. كما تفتح شبكة جروفن العديد من الفرص أمام شركة AMTS مع منظمة شريكة مثل “شل”، حيث أصبح بإمكانها الآن عرض مهاراتها التقنية.

إلى جانب خلق العديد من فرص العمل والمسارات المهنية التي تقدم من خلال شركاته إلى المتخصصين التقنيين العراقيين، ساهم علي أيضا في التعليم المحلي. بدأ علي مؤسسة (Fay) في عام 2016، والتي تهدف إلى التعرف الطلبة الموهوبين، وإتاحة الفرص للوصول إلى المناهج التعليمية، وتمويل طموحاتهم التعليمية داخل النظام التعليمي في العراق. بالإضافة إلى ذلك، قاد علي مبادرة رائعة في مهرجان كورال الشرق الأوسط 2014، حيث قام برعاية كورال بغداد، الذي يتكون من 35 موسيقيا شاباً كان لهم فرصة فريدة من نوعها للعزف في مهرجان دولي أقيم بدولة الإمارات العربية المتحدة. من خلال مجتمعات “المجال” للأعمال، قام علي بدعم متحف البصرة في عام 2016 وقسم الجيولوجيا بجامعة البصرة في عام 2015.

يقول علي آغا جعفر: “إن جروفن ملتزمة مثلي بتحسين سبل عيش الشعب العراقي وهي تبرهن بكونها الشريك الذي أحتاجه إلى تأسيس عملي الجديد وتطوير الأنظمة اللازمة لتحقيق النجاح”

[1]  معلومات يونيسيف. موقع اليونيسيف الالكتروني. https://data.unicef.org/country/irq/