مدرستي

البسام للمشاريع الدولية التجارية كمدرستي

قد يكون من الصعب إيجاد شريك لدعم وتمويل إطلاق احد المشاريع الجديدة. تعهد نبيل الريسي وزوجته سامية لجعل “مدرستي” مكانا أفضل وأكبر للتعليم عندما لاحظوا تكدس الفصول الدراسية في مدرستهم بعد مرور فصل دراسي واحد فقط . تقول سامية “يحتاج المجتمع المحلي في الحيل و السيب إلى مدارس جيدة وبأسعار معقولة.”

مدرستي

في أواخر عام 2012، اطلع الزوجين على برنامج “نمو” في عمان وقررا على الفور الدخول في شراكة مع “نمو” لتنمية مشروعهما الواعد. بدعم “نمو”، استطاع كل من نبيل وسامية  زيادة القدرة الاستيعابية للمدرسة وإضافة ثمانية فصول دراسية جديدة لاستيعاب 321 طالبا، و توظيف 16 مدرس مؤهل وموظف، و استدامة 47 وظيفة.

يقول نبيل: “مع الدعم الذي تلقيناه، سنحقق هدفنا المتمثل في توفير تعليم عالي الجودة لأكثر من 450 طالب وطالبة في العام الدراسي 2015/16. نشكر دعم  نمو والمشورة المستمرة، ولكونها شريك تجاري، وليس مجرد شركة تمويل “.

“خلق الدعم المقدم من صندوق “نمو-عمان” إلى مدرستي تغيير إيجابي في  منطقة السيب المكتظة بالسكان في مسقط. حيث تزايدت قدرة المدرسة إلى أكثر من الضعف وتقدم المدرسة الآن مجموعة كبيرة من الخدمات كانت غير متوفرة في السابق، وكل ذلك يتمحور حول تحسين تجربة التعلم “، يقول سامي الحسن، المدير التنفيذي للاستثمار في نمو عمان، ومدير صندوق نمو عمان. الجدير بالذكر ان احد هذه الخدمات الجديدة هي تطبيقات جوجل التعليمية، مما يجعل مدرستي أول مدرسة خاصة في عمان لاستخدام هذه التكنولوجيا لتوسيع فرص التعلم.

يعتقد كل من نبيل وسامية  أن الأنشطة اللا منهجية جمعت الأطفال معا مما ساعد على كسر الحواجز فيما بينهم. تشارك مدرستي في البرامج الاجتماعية المحلية لمساعدة الطلاب على تطوير مهارات العمل والتواصل معاً. وتماشيا مع روح بناء المجتمع، تقوم المدرسة، كل عام دراسي، بتقديم منح دراسية إلى ثلاثة طلاب أيتام من المجتمع المحلي

ستسهم هذه التحسينات في إتاحة النظام التعليمي لعدد أكبر من الأطفال في السيب بتكلفة معقولة.  فتقول سامية “كوسيلة لخفض معدلات الفقر وتحسين سبل المعيشة فإن التعليم أمر لا بد منه، وهذه هي رؤية مدرستي”.