Noor El Qamar - GroFin Iraq Client

نور القمر – فريق مكون من أب وابنه لتصنيع الطوب الحراري بالعراق.

في تحول اجابى مفاجئ للأحداث أعلنت العراق انتصارها على الدولة الإسلامية في ديسمبر عام 2017. الا إن التحديات الاقتصادية للبلد لم تنته بعد. الامة التي مزقتها الحروب المتتالية ولازالت تعاني من مشاكل أمنية بحاجة إلى استثمارات أجنبية بنحو 100 مليار دولار أمريكي كجزء من الخطة لبناء أجزاء من البلدة وإنعاش الاقتصاد. بالأخص قطاع الصناعات والذي يحتاج إلى إمدادات ثابتة من رؤس الأموال ، كما تحتاج إلى دعم مستمر للمشاريع حتى تتمكن المشروعات الصغيرة والمتوسطة التغلب على التحديات التي تواجهها وحتى تستطيع أن تقوم بدورها في الإستعاضة عن الصادرات وتوفير فرص عمل للشباب وتخفيف حدة الفقر.

 

قام الفريق المكون من أب وابنه السيد/ عبد الأمير الحشان والسيد/ فراس الحشان بإنشاء شركة مقاولات قدمو من خلالها خدمات قيمة لعملائهم من القطاعين العام والخاص. كما أنها قدمت موارد بالغة الأهمية للعديد من المؤسسات ذات الاحتياجات الحيووية مثل: المدارس والمستشفيات. يركز الثنائي على إستخدام الأنظمة والممارسات المستدامة مع تنفيذ أساليب حديثة ومحسنة لتقديم هذه المشروعات الى المجتمع.

 

إستطاع الثنائي من خلال خبرتهم الواسعة في مجال البناء والرؤى التجارية تحديد الفجوة بين العرض والطلب في سوق الطوب الحراري. والاحتياج إلى طوب حراري مصنع محلياً. والذي يستخدم في بناء المنازل والمدارس والمستشفيات. فالاحتياج إلى طوب حراري ذو جودة عالية و بسعر تنافسى أصبح شىء مطلوب في شمال ووسط العراق.

 

حتى تستطيع الدولة تلبية الطلب من الطوب الحراري حيث يقف الانتاج عند ال-100000 مرتر مكعب سنونياً فقط. قام بعض رجال الأعمال من الكويت بتصدير ما يقرب من 600000 متر مكعب من الطوب الحراري كما قام بعض رجال الأعمال من إيران بتصدير ما يقرب من 700000 متر مكعب طبقاً لإحصائيات دائرة الجمارك في العراق لعام 2015.

 

علاوة على ذلك، فأن الطوب الحراري المستورد من الكويت وإيران لا يتفق مع معايير سوق البناء المحلي من حيث الحجم والشكل. كما إن السعر عادة مايخضع لرقابة صارمة من قبل المصدرين. وللتوضيح فأن سعر الطوب الحراري المستورد أعلى من المنتج محلياً بنحو 55.7%

كانت خطة الحوشان أن يستبدلوا المنتج المستورد بأخر محلي مطابق لمعايير البناء العراقية، وأن يكون أقل سعراً حتى يستطيع أن يلبي الاحتياج المحلي عن طريق إنتاج منتج محلي والاستغناء عن المنتج المستورد. لهذا تم إنشاء نور القمر عام ٢٠١٥ لتصنيع الطوب الحراري بمدينة البصرة بالعراق برأس مال ٤٫٢ مليون دولار أمريكي  و طاقة إنتاجية تبلغ ١٠٠٠٠٠ متر مكعب.

في اواخر عام 2016 تم التواصل مع جروفن لتقديم الدعم المالي والفني حتى يتمكن الثنائي من التوسع لسد الطلبات المتصاعدة. تم استخدام مبلغ التمويل في بناء خط إنتاج جديد واستيراد : فرن، نظام معالجة للمياه و  ماكينات خلط ، و شراء :  شاحنات قلابة، ناقل ميكانيكي، ألة تقطيع، ألة ضغط  وألة تبريد كما تم استخدامه في تحديث خط الانتاج الموجود حالياً.

 

بعيداً عن تمويل المعدات قامت جروفن بتوسيع دعمها الفني ليشمل قطاع الصناعات. حيث كان لها دوراً رئيسياً في تأسيس هذه الشركات الناشئة بأنظمة إدارة مناسبة مع الامتثال بالأنظمة البيئية والمجتمعية والحوكمة.

 

في عام ٢٠١٦ قامت نور القمر بتعيين 75 من العمال الماهرين والغير ماهرين بالمصنع. وقد ساهم الدعم الذي قدمته جروفن في التوسيع لزيادة عدد العمال إلى ١١٨ عمل من السكان المحليين.

 

يقول الحوشان ” عندما كانت شركتنا تحت الإنشاء لم نتستطع أن نحصل على تمويل بالطرق التقليدية، الا ان جروفن قدمت لنا  رأس المال إلى جانب الدعم الفني. بفضل جروفن نستطيع ألان الاستغناء عن الصادرات الباهظة الثمن واستبدالها بمنتجات محلية ذات جودة عالية كما أنها مصنعة خصيصاً لتناسب السوق المحلي”.